قطـوُف ~

السـلام عليـكم ورحمـة الله وبركـآتهـ



صبـآح الايمـآن والرضـآ و الطاعات

مبـآرك عليكم الشهر ^__^

بمناسبة الشهر الفضيل حبيت أدوّن قطوف مما قرأت هنا وهناك في بعض الكتب والمنشورات ..
وأحببت نقلها لعلها ترفـع همـة أحدنـآ أو تذكرنا بشيء غفلنا عنـه  =)


 

 


يقول طبيب فرنسي مشهور :

[ لو لم يكن في الاسلام إلا الصوم ومنع الخمور لكفى ذلك سبباً في اتباعه نظراً لما لذلك من أثر يحمي المعدة والكبد وبقية الجسم من مصائب فتاكة ]!






يقول جوزيف آرنست رنان :


[ تضم مكتبتي آلاف الكتب السياسية والاجتماعية والادبية وغيرها ، والتي لم أقرأها أكثر من مرة واحدة .

وماأكثر الكتب التي للزينة فقط ، ولكن هناك كتاب تؤنسني قراءتـه دائمـآً هو كتاب المسلمين القرآن ،

فكلما أحسست بالاجهـاد وأردت أن تنفتح لي أبواب المعاني والكمالات ، طالعت القرآن حيث أني لا أحس بالتعب أو الملل

بمطالعته بكثرة ، لو أراد أحد أن يعتقد بكتاب نزل من السماء فإن ذلك الكتاب هو القرآن لاغير ، إذ أن الكتب الأخرى ليست لها خصائص القرآن ]





جــــآء رمضـــــــآن
و هبت على القلوب نفحــة من نفحات نسيم القرب ، ووصلت البشارة  للمنقطعيـن : بالوصل ، و للمذنبين : بالعفـو ، 
و المستوجبين النــآر : بالعتـق


فـ ياغيـوم الغفلة عن القلوب تقشعـي

يا شموس التقوى والايمــآن اطلعي

ياصحائف أعمال الصالحين ارتفعي

ياقلوب الصائمين اخشعـي

يااقدام المتهجديـن اسجدي لربك واركعي
يا ذنوووب التائبين لاترجعـي

يا همم المُحبيـن ! بغير " الله " لاتقنعـي



ويقول الرسول : « رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه" وفي رواية "خاب وخسر كل من أدرك رمضان ولم يُغفر له ذنبه »

فلنحرص أن لا نكون من المحروميـن و الخاسريـن في هذا الشهر الفضيـــل الذي لايأتي سوى مرة في السنــة !





 
 
حث النبي على السحور فقال :
{ السحور أكله بركة فلاتدعوهـ ، ولو أن يجرع أحدكم جرعـة من ماء ، فإن الله وملائكته يصلون على المتسحرين }
 

~



 وآخيراً .. دعونا نتذكر بعضنـآ بدعائنـآ في ظهر الغيب ..
لأشخاص التقينـآهم في عالم التدوين .. في المنتديات .. في المراكز ..
لكل من أسدى لنا معروفاً .. لكل معلمينـآ .. لإخوتنا المظلومين في كل بقاع الارض !
ولمرضى المسلمين والمسلمـآت وموتى المسلمين والمسلمـآت
ولقدسنـآ  الأسيـر !




آخر شي ^___^


* هديـة *

- نشيـدة مااعرف اسمها ،، كلماتها جميلة ،، انا سميتها / تعبت أقول لنفسي الحين تووبي

 
- إلى من أدرك رمضـآن 150 باباً من أبواب الخير


استمـآع موفق .. وقراءة مثمرة ان شاءالله

~ وفقكم الله للطاعات ~

.. دنيـاي فـرح ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ ..


{   دنـياي فــرح   }

هــذا العنوان .. هو عنوان محاضرة رائعـة للفتيـآت ..
 ألقتها الداعية الفاضلة [ ريم الباني ]
 التي جائتنـآ زيـآرة من المملكة العربية السعودية 
جزاها الله كـل خير

وهنـا سأضع بعض النقاط التي دونتها منها
وأرجو من الله يكتب لكم فيها الخير وينفعنـا جميعاً
وسأكتبها بصيغـة المؤنث كما سمعتهـآ ^^

\\






الكل يبحـث عن السعادهـ ،، فهي هدف الجميع في هذه الدنيــآ !
والناس جميعــاً على اختلاف مستوياتهم ومتطلباتهم .. كلهم يطلبون الفرح و السعـادة


سعادتنــا التي نشعر بها بـ :
القصور
 والدور
 والمال
والاصدقاء
..  الخ
كلها لاتكتمل ولاتكون سعادة حقيقية إلا عندما نملك { سعادة الايمـان بالله !


*


في دولة السـويد ، يتوفر الترف للأشخـاص .. رواتب كبيرة .. وحياة هانئة بمنازل مريحـة ..
كل أسباب السعادة متوفرة لديهم .. إلا أنــه
كل 4 دقائـق ينتحر شخص !!
لعدم وجود الايمـآن في قلوبهم .. ولأنهم لايشعرون بالسعادة الحقيقية ! التي هي بالقرب من الله..




*



*{ قصة الـداعية الـكينية

كانت فتاة جميلة جداً وهي الفائـزة في مسابقة ملكة جمال .. وكانت تتقن خمس لغات ..
 وتتمنى العمل مضيفة طيران ..حتى عملت مضيفة طيران عـآم  .. ثم انتقلت مضيفة بطيران خاص ..
خلال ذلكـ تعرف إليها رجل أعمال ايطالي وتزوجهـآ ..
وكان غني جداً .. ولشدة حبه لها فتح لها مبنى من خمس طوابق .. وكانت تعرض فيه بنفسها
الازيـآء والعطور والاكسسوارت وكل ماتبيعه فيهـ ، كانت ترتديه وتعرضـه للزبـآئـن ..
لكنها لم تجد السعــآدهـ في ذلك كلهـ ..

و تمرّ ايام الداعيـة حتى بلغت سـن الـ 27 وطوال هذه السنوات وهي تبحث عن دين لها لتعتنقه
جربت اليهودية ثم تركتها وجربت النصرانية ثم تركتها ..
حتى أهداها رجل أعمال مسلم نسخة من القرآن الكريم المترجم .. أثناء عملها كمضيفـة
فاطلعت عليه وأُعجبت بهذا الدين واعتنقتـه ..
وشعرت بأ هذا الدين هو الصواب ..
وثبتت على دين الاسلام .. وعندما خيرها زوجها بينه وبين أمواله والمبنى الذي افتتحه لها
اختارت دين الاسلام الذي وجدت فيه كل السعادة والاطمئنان والراحـة ..

هاجرت بدينها الحـق من دنيـآ الاهواء والضلالات
وأمضت 10 سنوات تعلم الناس دين الاسلام واللغة العربية  في كينيــآ  .. وتدعوهم للحق
وهي الآن اسمها عائشـة ^___^
نسأل الله ان يثبتها

{ فـ احمـدي الله الذي خلقـك مسلمــة }

*

لـذا فـ مهما سرنا واتجهنا وذهبنا وأتينا .. وبحثنا عن السعاة .. لن نجدها إلا بـ  :

1- { الايمـآن }
لأنه يجعلنا نسير باستقامة .. دون تخبط .. نعرف هدفنا ونعرف سبب وجودنا ..
وقد شـرح الله لنا العبادات لتكون حاجزاً بيننا وبين المعاصي ~

،، في دراسة وجدوا أن النصارى يجدون راحة في لجوئهم للكنيسة 5 مرات باليوم !
بينما نحن المسلمين شرع الله لنا 5 فروض باليوم ..
فسبحـآن الله ماأعظم ديننـــآ







2 - { قراءة القرآن }

اجعلي القرآن أنيساً لكِ دومـآً في كل أحوالكِ .. واحفظيـه في صدورك ..
اجعليـه رفيقاً لكِ وقت الحزن .. وقت الفرح .. وقت البكاء والضيـق  .. وقت السعادة
اجعلي لكِ ورداً منه تقرأينه كل يوم .. وحاولي حفظـه
فـ أعظم حيــآة في الدنيا هي حيــآة شخص يعيش مع القرآن ، فهو يحفظه بالنهار ويقوم به في الليل ليرددهـ ]~







3 - { فكـّري واشكـري }

اذا تأملنا أنفسنا فقط ، لوجدنا عجباً من بدائع الله ولطفه بنـا ..
- ذكرت الداعية مثال القصبة الهوائية أثناء النوم والمريء .. وكيف أن المزمار يغلق بنفسه ويفتح ..( الصراحة مافهمتها جيداً)

- وعن اللعاب أثناء النوم كيف يتجمـع واذا تجمع سيخنقنا ونموت ولكن الله سبحانه يُخرجه أو يدخله للحنجرة .. ونحن نائمون بسلام !
ولانضطر لأن نكلف انفسنا ونقوم كل قليل لنصرف اللعاب ثم ننام !

- وغسيل الكلى ! الذي يتم تلقائياً في جسمنا .. فمريض الكلى يحتاج لموعد ،، ثم الذهاب قبله بوقت لتناول محلول يساعده على الغسيل
ثم تركيب جهاز .. ويغسل 3 مرات في الاسبوع في الحالات المستعصية
بينما الأصحـآء تُغسل كلاهم 38 مرة تقريباً في اليوم الواحد ! دون أن نشعر ولانعلم !!

فـ من يحفظنا أثناء نومنـا وقيامنا ؟ ومن يحرسنا ؟!
سوى الله عزو وجل ..
وبعد هذا كله لانستحي أن نعصيه !
ونُقصـر في نشكره حتى !
{ الشكر لله لايكون بترديد قول الحمدلله فقط ! يجب أن نشكرهـ بالأعمال الصالحة والطاعات واجتناب نواهيه }







4 - { لاتستسلمي للأحـزان }

قد نجلس ونستجلب كل الهموم والاحزان ونتذكر كل مايكدرنا ونستسلم لهذه المشاعر والافكار 
، وننسى الافراح والنعم الجميلة كلها !
وقد نقوم بتشغيل نشيدهـ حزينهـ أو موسيقى مؤثرة .. حتى تكتمل مراسم الحزن لدينا !!
وهــذا كلــه خطـأ ×_×

يجب أن لا نستسلم لمشاعر الحــزن والضيـق ..
و الحل هو :
♥ تؤضئي وصلي ركعتيـن لله ..
وادعي فيهما بما أوصانا به الرسول :
{ اللهم إني أمتـك بنت عبدك ، ابن أمتـك ، ناصيتي بيدك ، ماضٍ فـيَّ حكمك ، عدلٌ فـيَّ قضاؤك
أسألك بكل اسم هو لك ، سميت به نفسك ، أو أنزلتـه في كتابك أو علمته أحداً من خلقك ،
أو استأثرت به في علم الغيب عندك
أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب هم وغمي }

وسيذهب همـك فوراً
♥ ورددي كثيراً { لا إله إلا الله سبحانك إني كنت من الظالمين }

♥ ثم عليكِ بتلاوة القرآن

واذا كانت ضيقتــك بسبب حيـرة !

فعليكِ بالاستخـآرة
+
ارجعي دوماً بالاستشارة وطلب النصح من صديقـة { صاحبة عقل + حكمة + إيمان }
فتجمعين بذلك رأياً سليماً يفيدك ويرشدك
ولو أن الايمان ليس دائماً مقياس للمساعدة وابداء الرأي السليم ^__^







5- { لاتنتظري شكراً من أحـد }

قدمي الخير للجميـع دون انتـظآر أي شكر منهم . . اجعلي عملك مع الآخرين خالصاً لله .
فقد تبذلين الخير للآخريـن .. وتنتظرين منهم شكراً .. ولكن الله يجعلهم يتأخرون بالشكر أو يغفلون عن شكرك
لكي يؤجلها لك ويدخر لك ثمرة هذا العمل الخيــّر إلى يوم القيامة
فلاتحزني إن لم تتلقي شكراً من أحد .. بل انتظري الاجر والمثوبة من رب العباد








6 - { اطردي الفراغ بالعمل }

أشغلي نفسك بأعمال تقومي بها في المنزل .. واعلمي أن السعادة تنطلــق من المنزل والأسـرة !
فإن لم تجـدي السعادة وسط أسرتك .. فمن المستحيل أن تجديها خارج المنـزل مع أي أحد !

ابــدأي العمل بنفسـك دون انتظار طلب من والدتك .. قومي بتقديم العصير لها عند انشغالها
حتى وإن وُجـد الخدم .. مالمانع ان تقدمي لها شيئاً بنفسك ؟
قبلي رأسها ويدها ..
 استشيريها في أمورك وخذي برأيها ..
 حاوريها ..
 ..ناديها بأحب الاسماء { أحلى أم في الدنيا .. أغلى أم .. ..الخ
.. اجعليها صديقة لك

فهي الانسان الوحيد الذي يحبك لنفسك ويقدمك على نفسه دوماً ويتمنى لك الخير مهما فعلتِ ..
لاتنتظري منها المبادرة في ذلكـ .. بل بادري أنتِ وتأكدي انها ستسعد بذلك حتى وإن لم تتعود ذلك منكِ
لكنكِ ستجدين السعادة عندما تقومين بهذه الاعمال الحسنة مع والديكِ ..

واعلمي أن حرمانهم لكِ لبعض الاشياء هو ليس عدم ثقة بك ِ !! بل هو خوفاً عليكِ
ولأنهم يشعرون بأنهم ملزومين بالمحافظة عليكِ وصونكِ من كل أذى


ذكرت لنا قصة احدى الطالبات تعمل معها ( سأسميها انا مريم ^^ )
 تقول أن مريم هذهـ تركت العمل في الصيف بالمركز من أجل والدتها !!
لأن فترة العصر صيفاً طويلة !وستضطر أمها أن تجلس هذا الوقت كله لوحدها !
رغم أن أمها لم تشتكي من ذلك أبداً ..
لكن محبة مريم وبرها وطاعتها لأمها دفعها للتضحية بالوظيفة واللقاء مع الصديقات بالمركز
فقط لأجل والدتها !
فتجلس معها لـ تقرأ لها في كتاب .. وتتحدث إليها حتى تبعد عنها الملل والضجر
*ماشاءالله عليها .. أسأل الله أن يكتب أجرها ويرزقها خير الجزاء *


واقترحت الداعية أن تقوم كل فتاة وقت المغرب .. بإعداد طبق من الحلوى والعصير أو القهوة
وتقديمه للوالدين والاسرة .. والجلوس معهما والقراءة لهما وللأسرة في كتاب معين

وأن نملأ أوقات فراغنا كلها .. وأن نخصص ساعة على الاقل لقراءة الكتـب
واقترحت بعضاً من أسماء الكتب .. مثل :
- موعد مع الحياة
- أناقة نفسية - لـ سمية بكار
- هكذا هي الحياة
- 10 أمور تمنيت لو عرفتها قبل دخولي الجامعة
- زوايا جديدة لقصص السيرة - لـ عبدالوهاب الطريري

فالقراءة تزيد من وعيك وثقافتك .. وثروتك اللفظية وتوسع أفاقك وتمنحك شعوراً بالسعادة والثقة
والقراءة دون قلم معك تدونين به المفيد وتخططين .. لن تكون مجدية كثيراً ^^








آممم أكتفي بهذه النقاط التي التقطها قلمي سريعاً من الدرر التي ألقتها الداعية الفاضلة
ولكل من قرأ هذه الكلمات أسأل الله أن يرزقـه حيـاة ً سعيدةً في ظل الايمان والطاعات ..
وأسأله لكم فرحــاً لاينقطع في الدنيا ولا الآخـرة
قولوا آمييين


شكراً لـ حسن قرائتكم
لاتنسونا من دعواتكم انا والداعية ^_*



دمتم بـتفاؤل وسعادهـ

;;

همســَــة ~

همســَــة ~

عنــي =)

صورتي
ألـوان التفاؤل ~
{.. لتـكن لنا بصمة وإضافة في هذه الحيـاة ، مهما كانت بسيطة =)
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي

للتـوآصـل معـيْ ~

أتشـرّف بمتـابعتـهم ஜ ~

يسـعدنـي اشـتراكهـم ஜ ~

..

الوقت هو الحيـاة ~